Saturday, December 27, 2008

:(


كثيـــرا ما نحلم
و نادرا ما نشعر أننا نعيش بداخل حلم
... و لأنه نادر

فإن رهبة الاستيقاظ من ذلك الحلم الجميـــل
هي الإحساس المسيطر دائــــما








.................................................


تحــــــديث ملوش علاقة بالبوست

أسألكم الدعاء للفلسطينيين

و لينـــا قبلهم :(... لأننا مش بنعمل حاجة

أي نعم مش فيه حاجات كتير ممكن "نقدر" نعملها... بس على الأقل اللي نقدر نعمله في الوقت الحالي إننا ندعي لهم

و أي عمل كويس نعمله في حياتنا يكون في نيتنا إننا بنحاول نصلح في نفسنا و في مجتمعنا عشان ربنا "لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم"...... ساعتها بس على الأقل نقول إن عملنا دة بنعمله و إحنا بنقول لربنا عذرا... مش قادرين نعمل كتير لأهلنا في البلاد التانية

بجد يــــاريت تفتكروهم دايما في دعاءكم

أنا مـــش عارفة حاسة بعجز فظيع و اللي مدايقني إن النهاردة حد عزيز أوي عليّ بعت لي نفس الكلام بالضبط في رسالة

مش عارفة بعد إحساس العجز و إننا مش قادرين نعمل حاجة دة إيه اللي هيحصل


إسرائيل فشلت في النتيجة اللي كانت عايزة توصل لها من استمرار الحصار و التضييق و إغلاق المعابر في وجه الفلسطينيين فقررت ترجع للإبادة الجماعية مرة تانية



دايـــما كنت بشجع التظاهر السلمي جدا جدا جداو خصوصا لما يكون باتفاق مع جهات كتيرة و يتجمع فعلا ناس كتيرة تعمل تأثير

بس المرة دي..... مش عارفة ليه حاسة إن حتى الاعتصام دة مش هيفرق بأيييي حاجة

بالعكس دة يمكن كمان بيفرح إسرائيل إنه يحس إنه قدر يدب الحزن و الغضب في قلوب كل العرب و المسلمين و حتى الأقباط

فرحانين لأنهم عارفين كويس

إنه غضــــب بينزل على فشـــــــوش

و الدنيــــا بتهدى بعد فترة و يحصل فتور

و الناس تنسى الفلسطينيين و الفلسطينيين لسة فاكريننا و بيتمنوا نفتكرهم

و منـــهم كتير بيدعوا علينا يمكن :(


عذرا يا ربـــي

و عذرا يا فلسطين

فلا نملك إلا الدعـــــــاء


أسألكم الدعاء بجد

Wednesday, December 24, 2008

عجبـــا للأقدار



تحديــث هــــام : قرأت البوست دة عند "آبي". و اقتنعت بالموضوع لأن حجب المدونات بيحصل،و أكيد مش في تونس بس للأسف

بس هغير الصورة بتاعة الموضوع.....و دة الرابط بتاع البوست بتاع آبي






كنت بتفرج على كراسة عندي من سنين...كراسة خاصة بي و بحبها جدا جدا جدا

هي صحيحمجرد كراسة، بس جواها كـــلام ناس من أكتر الأشخاص اللي حبيتهم في حياتي

الكراسة هي

Slam Book

عندي من صغري

و للي مش يعرف السلام بوك..هو كراسة عاملة زي " التــاج" بتاع المدونات.فيـــه أسئلة كتيرة أوي و المفروض لو حد أخد الكراسة يبقى لازم يجاوب على كل الأسئلة.. مش مهم يجاوب إزاي بس المهم يجاوب. ساعات الناس بتاخد وقت و تفكر بجد و ساعات بتهزر....و هكذا



كراستي عزيــــزة علي أوي أوي أوي

لأن مش كنت بديها غير للناس اللي حبيتها جدا و أثروا في حياتي بشكل أو بآخر



النهاردة لقيتني بفتحها

و بفتـــكر حبايبي اللي مازالوا حبايبي بس كل حد بأة في مكان

لقيتني ببتسم و ساعات حتى بضحك بصوت

ساعات تانية لقيت دموعي بتستأذنني

و لأني شايفاها عندها حق أوي اليومين دول فمش بعارض



بس و أنا بقرأ إجابتين... لقيتني تنحت أوي و فكــــرت كتيــــــــر

و قلـــت سبحان الله بجد



سؤال منهم كان إنه لو فيه ملحــوظة تحب تقولها لصاحبة السلام بوك



قرأت اللي هم كاتبينه و ابتسمت



بس استوقفني اللي أنتيمتي ساعتها كـــانت كاتباه



كتبت إنها بتحبني أوي، و إنه مهما حصل لازم أفضل فاكراها و ياريت عمري ما أنساها أبدا

!!!

الجملة ممكن تكون عادية أوي ، بس الحقيقة محدش تاني كتبها



يمكن ســـاعتها هي كتبت مجرد جملة و بس

و مش كانت تعرف إنها هتفضل طـــــــول حياتي أكتر صديقة أنا فاكراها



مش بس لأني بحبها أوي

و لا لأننا فضلنا أقرب أصحاب لبعض سنين كتيرة أوي و الناس كانوا بيحسدونا على صداقتنا

و لا لأن مهما عرفت بعدها مش لقيت حد بيفهمني أد ما كانت بتفهمني

بس كمان

لأنها صديقتي الوحيدة اللي ربنا توفاها و أخدها مكان إن شاء الله أحلى كتيــــــــر من المكان اللي إحنا فيه



أكيد وقت كتابة الكلام دة مكنتش تعرف إني فعلا هفضل فاكراها و مش محتاجة توصيني

حتـــى لو كانت مجرد ذكرى

بس هتفضل غالية عندي أوي و بتمنى أقابلها تاني

ربنــــا يرحمها

................................................................

الإجابة التانية اللي استغربتها كانت على سؤال عبيط أوي :) بس عادي يعني كنت لسة طفولية

Do like flowers??



و كـــان رد واحدة من صاحباتي دي إنها كتبت

الـــــــورد

و حاسيتها بتكتب بحرقة أوي و تقول

بحــــب الورد أوييييييي، بس عمر ما حد جابهولي



فاكرة إن وقت ما أخدت منها الكراسة لما شفت إجابتها دي كلمتها و قلتلها إني هابقى أجيب لها ورد مرة مفاجأة عشان تفرح ولو حتى فرحة صغيرة إنه مني :). و افتكرت إنها فعلا أكتر من مرة اتمنت حد يجيب لها ورد



ابتسمت أوي لما قرأت الجملة بتاعتها دي دلوقتي

عارفين ليه؟؟؟

صاحبتي دي دلوقتي اتجوزت و حامل الحمدلله



......و للمفـــــــارقة

جوزها بيشتغل شغلانة لذيذة أوي... إنه مشارك مع مجموعة شباب من سنين في سلسلة محلات ورد

:)

و يوم الفالنتاين نزلت تقف معاه في محل منهم تتفرج على الناس

و غرقـــــت أخيرا في الورد

:) سبحان الله بجد

Thursday, December 18, 2008

تخـــــاريف قلم


بعيدا عن أعيــن البشر

أتمنـى أن أكون

وحــدي.. تحت ضوء القمر

مع الصمـــت والسكـــون

لا أسمع سوى أصداء الرياح مع الشجـــر

بكـــوخ صغير بجزيرة بعيـــدة


يصــل إلى مسمعي همسات موج البحر

تحاوطني رائــحة الزنابق و مسـك الليل

فيحلو السهـــر

هناك وحدي... أنـا و ضوء القمـــر

......................


أقضي هنــاك ليلتي

لأعود من بعدها إلى دنيتي

بــروح آمــلة جديدة


بلون الزهر

Sunday, December 14, 2008

تباع الشمس



قال لها أحبك


فأجابته.. ليس بأكثر مني... فأنت بقلبي كل لحظة، و لو كنت بعيدا مثل تلك اللحظة التي خلالها نتحدث


أخبرها بأن تحمل له أي ذكرى من المكان الذي تجلس فيه.. حتى إذا جاء المساء و حان وقت لقائهما أعطت تلك الذكرى له لتظل معه لآخر العمر تذكره بها




كـــانت مولعة بالزهور و ألوانها.. لكنها أساءت الاختيار تلك المرة


! فقد اختارت تباع الشمس


لم تكن في الحقيقة تحب اللون الأصفر كثيرا، لكن زهرة صغيرة الحجم جذبتها إليها بشدة.. لم تر في حياتها زهرة تبــاع الشمس بهذا الحجم البسيط الرقيق




ابتسمت و هي تتذكره، و قطفت له الزهرة الصغيرة لتكون دوما رمزا لحبهما الذي ولد صغيرا يوما ما


كــــي تظل معه طوال العمر


و جلست تنتظر حلول المساء


فهي متشوقة إلى ذلك اللقاء كثيرا




و جاء المساء


و استعدت لمقابلته


و ذهبت و انتظرته


...............


و تأخر الوقت


حتى ذبلت الزهرة


و نامت أوراقها
و تضاءل حجمها
و فقدت بريقها


و لم يأت هو

Saturday, December 6, 2008

Happy Courban Feast


خلاص


كمان يومين العيد


الكل بيحاول يحضر نفسه من دلوقتي


لبس العيد


جزمة العيد:p


هنخرج فين و هنعمل إيه


و اللي عنده مذاكرة يبدأ يقسّم أيامه ووقته و إمتى هيفرح بالعيد و إمتى هيذاكر


و بداية برنامج لأيام العيد و اللي هيحصل فيها


و بداية سعادة بنحاول نخلقها أد ما نقدر عشان نفرح "فرحة العيد" اللي كنا بنحسها أكتر و إحنا أطفال


وزينة و طراطير و بلالين


و طبعا البمب أول الاستعدادات بس بلاش الصواريخ عشان مش بحبها

:)

و بداية لكام يوم تفاؤل بنتمنى دايما إنه مش يحصل حاجة تمحي معنى التفاؤل دة عننا... على الأقل في الكام يوم دول


و سعادة غريبة من جوة القلب محدش يقدر يعرف مصدرها بس في الآخر تقول إنها نعمة من عند ربنا و إنه رزقنا بالعيد عشان يكون فرصة للفرح لينا و لكل الدنيا اللي حوالينا


..........................................


:) من أول اليوم قبل حتى ما الدنيا تنور... تلاقي الناس بدأت تنزل الشارع و أحلى بسمة على وشوشهاو هم رايحين صلاة العيد

أي نعم بيبقى فيه ناس كأنها مضروبة عشان تصحى من النوم ساعتها :) بس برده بيكون ورا الوش المضروب دة ابتسامة خفية أكيد مستنية الشخص اللي يظهرها لباقي الناس


بعد الصلاة و كل الناس و الجيران و الأهل و ناس مش بنشوفهم غير من العيد للعيد وقت الصلاة... ناس تلاقيهم كلهم بيتقابلوا و على وشهم تعبيرات سعادة و أمل و راحة و تفاؤل

ساعــــتها بنتمنى العيد يدوم لطول العمر، لكن ساعتها كمان بنفتكر إنه لو كان طول العمر عيد الناس مش هتحس بطعمه و لا بقيمته

بالضبط زي شهر رمضان العزيز أوي أوي أوي على قلوبنا


يـــوم العيـــــد

بداية جديدة ليوم سعيـد في حياتنا

ليه مش نخليه بداية جديدة فعلا لكل حاجة في حياتنا؟؟


ليه مش ندخل العيد و إحنا مسامحين كل اللي حوالينا و مش في قلوبنا غير كل المشاعر الجميلة و المليانة بالحب

ليه مش نخل و جوانا أمل كبير في بكرة أجمل و أجمل؟


لـــــيه مش نحاول نخلي العيد بداية لسعادتنا بجد؟؟

نحاول من اليوم دة "مجرد محاولة تانية من محاولاتنا الكتيرة و يمكن تنجح المرة دي".. نحاول نخلي أيامنا الجاية كلها سعيدة

و نحاول ندوس على أي حاجة بتقول لنا غير كدة


أيوة مش هيساعدنا الظروف الاقتصادية و زنقة المواصلات و نضافة الشوارع اللي ملهاش حل... بس على الأقل في محيط علاقاتنا نحاول نخليها كلها سعيدة

نحاول نبدأها من بكرة "يوم الوقفة" بأهلنا القريبين مننا فنكلم الأهل البعاد عننا اللي بقالنا كتير مش كلمناهم

مش هيكون ثواب و بس، لكن راحة و فرحة جوة القلب هنحسها ساعتها

نبدأ يومنا ببوسة صغيرة على إيد أبونا و أمنا

بسيطة أوي لكن مش بنتخيل إحساسها جواهم بيبقى أد إيه


مكالمة صغيرة نكلم فيها اللي زعلانين مننا و نطيب خاطرهم و نتمنى يسامحونا

مكالمة أصغر :) لواحد من أصحابك غالي عندك أوي بس هو مش عارف قيمته عندك. كلمهو قولله أد إيه انت بتحبه و أد إيه بتحمد ربنا إنه معاك و جنبك في حياتك


نخلي العـــــيد هو عيد حب سعيد، بس مش عيد الحب بتاع فالنتاين لكن بتاعنا إحنا و إحنا اللي نخلقه لوحدنا من غير تاريخ و لا إعلانات كبيرة عنه


لو بتحب واحدة روح قول لها بسرعة من غير تردد


:) قلتلها خلاص؟؟؟ طب يللا استجدع و اعمل أي خطوة تثبت حبك دة

مش خايف تخسرها ؟؟
مش لازم عشان تستجدع تشرب "بيريل" :))، لكن ممكن بمواقف أحلى من كدة بكتير


لو جواك زعل من صاحبك لكن مش راضي تقول و مخليها جواك أرجــــــوك قولـله


قول عشــــان مش يكون جواك حزن و هم شايله لوحدك و مش راضي تقوله لحد


قوله بطريقة صح و في وقت مناسب و قولله إنك بتصارحه عشان صعب يكون بينكم زعل كدة




صالح كل اللي حواليك و صاحب كل اللي حواليك


حب كل اللي حواليك و حاول تنشر حبك أد ما تقدر


بس.... مش دايما تستنى إن المقابل هيكون أد ما بتدي بالضبط.... انشر حبك من غير تفكير في مقابل عشان مش تتعب كتـــــــــــــــــير


و إن شاء الله ربـــنا هيعوضك بحب أكبر




كل سنة و الكل طيبين


يــــــارب يكون عيد كل اللي بحبهم في دنيتي و في مكان من أحلى الأماكن في دنيتي "البلوجر" عيد سعيد إن شاء الله




ادعولي أنا كمان يكون عيدي سعيد:$،و أقدر أبدأ بداية جديدة


مش تنسوا فلسطين من دعاءكم بكرة


تقبل الله منا و منكم




لــــو كنت زعلت أي حد منكم أو سببت له ضيق من غير ما أقصد... أتمنى يكون قلبكوا أبيض و تسامحوا :)... دة حتى عــــــيد

Tuesday, December 2, 2008

بوست من السنة اللي فاتت تاني

البوست دة الحقيقة كنت كتبته السنة اللي فاتت "مش دلوقتي خـــــــالص" في الكام يوم اللي زي دول (أول عشر أيام من ذي الحجة)..... معلش هو نفس الكلام طبعا، بس مش عندي حاجة تانية أقولها حاليا وكان يهمني يوصلكوا المعنى دة

ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام." قالوا يا رسول الله ! و لا الجهاد في سيبل الله؟ قال: و لا الجهاد في سبيل الله، إلا من خرج بنفسه و ماله ثم لم يرجع من ذلك بشيء." دة حديث لرسولنا "محمد" صلى الله عليه وسلم، و غالبا كلنا عارفينه... و يمكن كمان حافظينه. بس الحقيقة اننا مش بناخد بالنا منه و لا بنطبقه
....................
الأيام اللي في الحديث دي هي العشر أيام اللي قبل العيد!! يعني الأيام اللي احنا فيهم دي
و الوقت دة دايما يكون فيه امتحانات و مشاريع تخرج و برد و..... كتييييييير أوي. بس كنت دايما متعودة ان أصحابي الحلوين دايما بيتجمعوا في الوقت دة و بنعمل خير مع بعض... بغض النظر عن عمل الخير. هم كتير لو عديناهم. بس المهم ان السنة دي شكلنا كدة مش هنتقابل
:(
و دي حاجة أكيد مزعلاني
بس في نفس الوقت...مش عايزة الأيام دي تفوت كدة مع نفسها و احنا مش عملنا حاجة
و في نفس الوقت كمان..... فيه كتير أوي من الناس اللي بيشوفوا الأي كلام اللي أنا بكتبه دة.. أنا بحبهم أوي "أكتر مما يتخيلوا" :) و نفسي أشوفهم جدا... و بما ان أمنيتي دي.. ممممم.... يمكن صعبة شويتين.... فأنا قررت قرار
قررت إني أخلي عندي أمل أشوفهم في الجنة بعد كدة "لو دخلناها يعني" :) فممكن تسمحولي؟


يعني ممكن كلنا نتفق على حاجة نعملها؟ و كل واحد مع نفسه وكل واحد في مكانه.... بس هنكون كلنا بنفكر في بعض، و تكون نيتنا اننا بنعمل عمل في أحلى 10 أيام طول السنة، و كمان نيتنا إننا عايزين نتقابل في الجنة عشان اشتركنا مع بعض في عملنا دة. ممكن بجد؟؟؟
يعني من الأعمال المستحبة جدا في الأيام هي الصيام... طب ما يللا نصوم الأيام كلها بالنيتين اللي اتفقنا عليهم؟!! و لا حتى كفاية اتنين و خميس بس
أو نتفق على طول ال10 أيام دول بس... يكون فيه صدقة يومية بنعملها. ممكن؟؟
و أعمال الخير ماااا أكثرها لو فكرنا نعدها، يعني أيتام و مسنين و إطعام فقراء و صدقة بأنواعها و زيارة مرضى و مساعدة حد"ان شاالله في مشروع تخرجه بس بنية صح" و سد حاجة محتاجين...... كتير أوي بجد، و مش هقولكم أنا لأن كل واحد في دماغه ألف عمل هو عارف ممكن يعمل فيهم ايه

......................................
ربنا يتقبل منـــا و منكم إن شاء الله
مستحب في الأيام دي الحمد و التهليل و التكبير

Thursday, November 27, 2008

شتاء حزين


يا ناس يا كويسة

ياللي بيدوني شحنة تفاؤل في تعليقاتهم أو حتى في كتاباتهم أصلا

ياريت مش تقرؤوا البوست دة المرة دي،و أنا بتكلم جد جدا. بـــــــلاش أحسن


عشان انتو أحسن من كدة بكتير.و دة مش شحنة تفاؤل خالص و أنا مش عايزة أكون سبب في زعل أي حد ولو للحظة

بعترف إن الكلام مش ظريف ومش هيسعد أي حد أعتقد... بس عذري الوحيد إن دي مدونتي

و عايزة أفضفض وأكتب اللي جوايا فيها لأن ساعات مش بحس إني لاقية غيرها يمكن
.............................
كنت ناوية أقول بالأسامي بس قلت بلاش...و الناس الجميلة اللي بتسعدني جدا جدا و بتحسسني إن الدنيا لسة فيها خير أو إن فيه ناس بتبث تفاؤل على كل اللي حواليها هم أكيد عارفين نفسهم.وبجد مش هزعل أبدا من أي حد لو مش علّق،ومش هزعل لو مش لقيت ولا تعليق...... عادي يعني.. الموضوع أبسط من كدة بكتيـــــــــــــر



أعشق الشتاء كثيرا


دائما كان هو ملاذي و أحد أسباب فرحي الشديد


يأتي الشتاء فيغمرني شعور بالسعادة لا يوصف. أنتظر قدومه طوال العام حقا




إلا أن شتائي هذه المرة حزين


حتى أني لم أر الأمطار إلا نادرا


و بدلا من أمطار السماء أجدني أغرق في أمطار من الدموع أحيانا و لا أستطيع النجاة منـها


دموع حارة... كأنها قررت أن تنجدني من قسوة الشتاء البارد... لكنها لا تفعل في الحقيقة




شتائي الآن شديد البرودة


فلا أجد حولي أصدقائي شموس حياتي


لا أجد منهم من يحتضنني لتخف وطأة الشتاء على كلينا


و يذوب بيننا إحساس البرد عندما يقهره الحب بيننا


فلا أراني الآن قادرة على الإحساس بالدفء




شتائي الآن... شديــد البرودة..شديــد القسـوة


Tuesday, November 25, 2008

يمامتيــــــن... مجرد تخاريف


تطلعت اليوم من شرفة منزلناو أخذت أتأمل كل شيء حولي... الناس في الطرقات و السيارات الكثيرة..... حتى وقعت عيناي على يمامتين

أخذت أتابع مشهد طيرانهما لوقت طويل

و أسعدني كثيرا تنقلهم بين الشجيرات الصغيرة و على شرف المنزل المقابل لنا... ساعدوني على الاستمتاع بمشاهدتهم لوقت طويل و لم يرحلا بعيدا

تلك اليمامتان الصغيرتان

كان كلما ذهب هو إلى مكان تبعته.. أو ربما العكس. لا أدري في الحقيقة فلست خبيرة بالطيور

كما أن ما يهمني ليس نوع الطائرين و من يتبع الآخر،و إنما كونهم معا... في كل رحلة تتحرك لها أجنحتهما..و في كل رحلاتهم مهما بدت للآخرين قصيرة

أعجبني مشهد اليمامتين كثيرا..و تمنيت لو أن أجد طائري أنا أيضا، شرط أن يكون مثل تلك اليمامتان... تخطو أقدامنا معا في كل خطوة

لا أشعر به كظلي فحسب، بل هو ظلي و نوري في الوقت ذاته... ينير لي دربي و أحس وجوده حتى إن لميكن بجانبي في كل اللحظات


لست أدري إن كنت قد تماديت كثيرا في حلمي "أوهكذا أعتقد".. إلا أني مازلت أتمنى وجوده في عالمي الصغير

Wednesday, November 19, 2008

واحدة مفرووووووسة

كان يا مكان
في قديم الزمان
و لا يحلى الكلام
إلا بذكر النبي عليه الصلاة و السلام
هحكيلكوا المرة دي حدوتة... و هحاول مش أطول فيها إن شاء الله
الحقيقة إني شوية تعبانة ومش قادرة أصلب طولي يمكن، بس الموضوع استفزني جامد بصراحة
و بعد إذن "واحدة مفروسة".. أنا هنتحل شخصيتها و اسرق لقبها دة لمدة دقايق بس
إيه بأة الحدوتة؟؟؟
مرة كان فيه
جنــــــــــينة
جنينة؟؟؟ كل دة عشان تحكي على جنينة؟؟؟
أيــــــــــــــوة. جنينة، و شوفوا بجد و قولولي رأيكم
الجونينة دي كانت جنينة عادية جدااااا.... زي أي جنينة تانية فيكي يا مصر
فيها شوية شجر و كراسي مكسرةوكدة يعني
كانت جنينة ظريفة و شجرها أخضر الحمدلله
ما هو ف مصر ممكن تبقى الجنينة زرعها أصفر... و ساعات تانية بني محروق. يعني... حسب النفساوية و مكان الجنينة و ظروف تانية غريبة مش بنفهمها
مش هظلم الجنينة كتير. هي الحقيقة كراسيها كانت مكسرة لحد وقت قريب بس الحمدلله غيروا الكراسي كلها لما مش كان باقي غير كرسيين بس هم اللي سليمين
و إذ فجأة!!! و في يوم و ليلة كدة....... صحينا لقينا الجونينة شكلها اتغير خالص!!!! بجد
شكلها
اتغير
بدأوا في تغيير السلك الحديد اللي حواليها "اللي كان لسة متغير غالبا لنفس السبب قبلها بشهرين تقريبا"ومش محتاج طبعا لسة يتغير
و لقينا ورد أصفر و روز و أشكال و ألوان!!! و حاجات مش كــــــانت موجودة خالص قبل كدة
ماشي جميل جدا أكيد
و المفروض نفرح مش نزعل خااااااالص و لا للحظة
اليوم اللي بعده لقينا عمو بتاع العواميد جاي هو و صاحبه اللي بالعربية الكبيرة اللي بتشيلوا فوق دي ... و بدأ في تغيير كل العواميد الموجودة في الجنينة و حتى بقت لونها لبني أو فضي كدة.... مش رمادي يعني زي كل شوارع مصر
و فجأة!!! بأة مش لينا حجة لما بنت أختي تقول لنا عايزة أنزل الجنينة فنقول لها الدنيا ضلــــــــمة
دي بقت نورها زيادة حتى
خلاص كدة؟؟؟ لأ خـــــالص
بعدها بيوم أو يومين بالكتير... اتفاجئنا بمشهد رائـــــــع لمزارعين و عمال كتـــــــــــــــــــــــــــــير كتير بجد كلهم جوة الجنينة مش عارفة إزاي بصراحة
و كلهم ماشاء الله بيتحركوا!!!! ساعتها فكرت إن بلدنا فيها ناس كويسة أهه، و فيه ناس نشيطة و بتاع :)، و إنه المشكلة مش في الناس يعني
منهم اللي رايح و اللي جاي و اللي شايل و ..... كتير يعني
نفس مشهد خلية النحل الللي فيها كل حاجة بتتحرك دة و بيجننا كلنا لما نشوفه
بس اللي ضحكني اللي كانوا شايلين الفاس و قاعدين يضربوا في الأرض
بجد من غير مبالغة أنا حسيتهم أحسن من الفلاحين في غيطهم
!!!
هو فيه إيه؟؟؟
هم فجأة كدة افتكروا الجنينة المسكينة؟؟؟
طب إيه المناسبة طيب؟؟؟
و بدأ الناس في القيل و القال
و ترددت الشائعات
و كل واحد يقول اللي يحبه
و بابايا كان كل يوم ييجي يحكيلنا اللي الناس في المسجد بيقولوه و اللي العمال بقوا يقولوه "مؤخرا بس".... و هكذا
كنا في الأول بنفضل نضحك على اللي بيتقال
بس يوم بعد يوم لقينا إن شوية حاجات من الكلام دة ممكن تكون حقيقية!!و ساعتها تبقى بجد مسخرة
من يومين بالضبط بدأ الشغل "خارج الجنينة"!!!!! و بالتحديدفي كل الشوارع المحيطة بالجنينة
الشغل..... باختصار جدا
هو
إنهم شالوا الزبالة
هيييييييييييييييييييييه
مش صناديق الزبالة بس
Nooooooooooooooooo
لكن كمان بأة كل يوم تلاقي مش أقل من تلاتة من الزبالين بيشتغلوا بالمقشة
و مش بس كدة
:)
دول ماشاء الله زي ما يكونوا "مسحوا" الشارع مش نضفوه
تخيل معايا
حاول تتخيل حتى لو المشهد صعب علينا تخيله يعني
:)
شارع
في مصر
بلا تراب
!!!!!!!!!
أيوة بجد
دول كانوا بيكنسوا الرمل الخفيف اللي جنب الأرصفة
و ساعتها طبعا ...حتى لو كل اللي فات دة كان خلاك تقول "عادي.... ما بتحصل". دي تخليك تعيد تفكير و تشم ريحة حاجة غريبة في الموضوع
بابايا من الناس اللي كانت معجبة جدا بالموضوع... فكان كل شوية ينزل و يتمشى لحد الجنينة و يتفرج على اللي بيعملوه
و يوم بيوم بدأ يكلم العمال عشان يحاول يفهم إيه السر في الفيلم العربي اللي بيحصل دة
و في يوم لما لقاهم بيكسروا و يدهنوا رصيف "الجنينة الموقرة" انتهز الفرصة و راح قال لهم على بلاعة كبيرة موجودة على ناصية واحد من الأرصفة، قال إنه بدل انتو كدة كدة بتوضبوا الجنينة يبقى ليه تفضل البلاعة كبيرة كدة و بتاع
و المفاجأة إنهم اليوم اللي بعده................ اختفت البلاعة
!!!!!!!!!
تماما بجد
و ساعتها قعدنا نضحك على إن البلاعة دي بقالها سنين و أكتر من مرة حصل عندها حوادث و عربيات غرزت فيها و مهما الناس قالت.. مش كان بيحصل حاجة
واحدة من الشائعات اللي ضحكتنا جدا في الأول لكن النهاردة "نسبيا" بدأنا نصدقها للأسف... هي إن الجنينة دي اسمها على اسم منطقة في بلد أوربي
و لما مندوب من البلد دي عرف إن فيه جنينة بالاسم دة و شافها زعل جدا و قال مش يليق أبدا كدة و لازم تتغير و تليق بالمقام
بجد أنا قبلكوا قلت إيه العبط دة ومش ممكن أصلا!!! دي حتى جنينة جوة منطقة ومحدش هيسمع عنها عمره
بس اللي بيحصل دة بجد مش طبيعي!!! و النهاردة الصبح وصلتنا الأخبار بأن الجنينة بقت عروسة :) ... و ماليها أعلام ملونة صغيرة من أولها لآخرها
و أعلام كبيرة على البوابة و جنبهم قصريات زرع عمرها ما كانت موجودةطبعا :)، و "يقال" إن هيكون فيه افتتاح ليها النهاردة و المحافظ جاي و السفير بتاع البلد دي جاي و ..... حاجات ظريفة كدة
بعيدا عن إن الشائعة مش واقعية خالص لأن فعلا دة مش شارع رئيسي في منطقة مهمة و لا ليه أييييي لزمة
تفتكروا المفروض نصدق إن دة هيحصل عشان الأفلام اللي بتحصل دي و لا لأ؟؟؟
دة حتى من دقايق بدؤوا ينفخوا البلالين الهيليوم الكبيرة الهبلة دي... اللي بتكون موجودة في أي افتتاح
إيه بأة اللي فارسني؟؟؟
ببساطة
إن في يوم و ليلة ألاقي الحاجة ممكن تتغير 180 درجة بكل بساطة
مش موضوع تجميل لمكان و بس
لكن رصف و إعادة ترميم و تنظيف
و حاجات تانية أكيد
اللي فارسني
إننا لما نلاقي اهتمام، نشك في نفسنا و نتأكد إن دة مش لينا
كأننا مش نستحق كدة أبدا
اللي فارسني إن بلدي ممكن تبقى جميلة
بمجهود مش دايما يكون كتـــــــير أوي كدة
إن ساعات كتير ناس بتكون محتاجة حاجات بسيطة أوي و أهم مليون مرة من الاهتمام بشوية مزروعات مش محتاجة الكم دة من البشر و الأيدي العاملة..... بس مش بيلاقوا اي نوع من الاهتمام، لأ بالعكس كمان ممكن يلاقوا إنهم يتطردوا من بيتهم و يدوروا لهم على مكان تاني يقعدوا فيه
اللي فارسني بأة بجد بجد
:)
إني بفكر كمان أسبوعين بالكتير... ياترى المنظر هيكون زي ما هو و لا إيه اللي هيحصل؟؟
و ياترى هياخدوا معاهم "عدة النصب" اللي حطوها في الجنينة؟؟ و لا هيسيبوها؟
يللا حصل خير إن شاء الله
ملحوظة: أعتذر جدا عن عدم ردي على التعليقات. إن شاء الله هرد قريب و شكرا أوي بجد من كل قلبي لكل اللي سألوا و اللي علقوا
ملحوظة تانية: آسفة على الإطالة دي :). بس الكلام جاب بعضه و لقيتني بتكلم و ربنا يستر بأة
ملحوظة أخيرة معلش :$:
No comment moderation

Friday, November 14, 2008

Colourful may be

A picture...
So full of cheerful colours
Yet
....
Sad !!!

Thursday, November 6, 2008

كلمات تحاول البحث عن النور


مازالت كلماتي تتردد بين الطرقات في رحلة بحثها

مازالت كلماتي تبحث عن لحن حزين يغنيها

فلن أستطيع البوح بها إلا إن وجدت اللحن المناسب لها

.........................

لكنها لم تجد حتى الآن إلا لحنا واحدا ليعبر عنها

لحنا بلا صوت!! في تلك السيمفونية الغامضة

حتى أصبحت أسيرة لسيمفونية الصمت

.........................

مازالت حبيسة بين جدران قصر كبير تسكنه

مازالت تبحث عن مفتاح لبوابة القصر الحديدية



إلى متى يــا كلماتي ستظلين مسجونة القصر

حبيسة بيـــن الجدران

مدفونة بداخلي و لا أستطيع النطق بك

Thursday, October 30, 2008

تاج من عصر تحتمس التالت

الحقيقة إني مش بحب التاجات أوي... بس معلش بأة بحاول أخلص شوية من اللي اتبعتولي منذ أمد سحيق. دة واحد منهم قديـــــــــم
Hope u enjoy it inshaAllah
و أعتقد هتعرفوني أكتر منه
...
بسم الله
لو قالولك اختار عصر من عصور مصر علشان تعيش فيه تختار اى عصر و فى عهد اى حاكم .. واشمعنى؟
عصر "محمد علي"...مش عارفة بس حاسة إنه كان وقت ازدهار و تقدم أوي لمصر
و لو مش محمد علي يبقى وقت كان فيه الاحتلال الانجليزي في مصر عشان كنت أشارك في محاربتهم ..و يا أنول الشهادة و أبقى أسعد حد في الحياة وأهلي يبقوا مش زعلانين أوي عليّ، يا أفرح مع بقية الناس بخروجهم من البلد و بإيجابيتنا اللي محتاجينها أوي دلوقتي


اول اولويه فى حياتك عيلتك ولا شغلك ولااصحابك؟
عائلتي أكيد طبعا... و بعدها عائلتي الكبيرة من ناس عمري ما شفتها لكن كتير منهم بيأثروا فيّ جدا و ممكن أفضل طول اليوم بفكر فيهم لو متدايقين من حاجة. "البلوجرية" يعني
:)



لو انت حاكم على مجموعه من الافراد هتكون عادل؟؟ طب هتعمل ايه عشان تتأكد انك حاكم عادل؟
اممممم.... غالبا ....مش متأكدة من كدة خالص
لأني بعرف أخطط يمكن كويس الحمدلله "أو هكذا أعتقد"، بس حكمي ممكن يتأثر بعواطفي أكتر فالدنيا ممكن تضيع معايا :)، أو أحكم فعلا بس بعدها أفضل زعلانة و بتاع
على إيـــــــه؟؟ مش عايزة أبقى حاكم أصلا


اللى بيبوظ الحكام .. نفسهم؟ ولا الشعب؟ ولا الحاشيه المقربه؟
التلاتة طبعا مع بعض
بس الشعب أولهم و أهمهم
حسب الشعب هتلاقي الحاكم

مين أكتر اعلامي مصري بتحترمه؟
منى الشاذلي جدا لأنها راقية أوي في تعاملها و أسلوب حوارها و كل حاجة، ولموضوعيتها "نسبيا"، أو على الأقل لما بتتعارض مع رأي أو وجهة نظر بتكتفي بلغة الجسد من نظرة استغراب أو ابتسامة سخرية ساعات أو كدة.. و بس مش بتنزل عن مستواها الراقي في رأيي الشخصي
حمدي قنديل... أول حد خلاني أعرف أي حاجة عن السياسة من صغري و أهتم بمتابعتها
امممم...أعتقد كفاية كدة. بس السؤال بيقول "مصري" ، و كدة الموضوع بأة محدد أكتر، بس لو عربي كنت هقول "جورج قرداحي" بلا نقاش..مع إني عايزة أشوف حلقة من برنامجه الجديد اللي مش فهمته من إعلانه........ احتمال بعده أغير رأيي



لو ممكن تشتغل شغلانه تانيه غير اللى انت بتشتغلها او كنت بتشتغلها كنت تتمنى تبقى ايه؟

هو السؤال دة كان في تاج زمان فمش هجاوب بالتفصيل بس...أتمنى أبقى مراسلة صحفية في بلد فيها أحداث، و نفسي أوي أبقى مذيعة في الإذاعة "خصوصا اجنبية". ولو كنت مش أدبي كنت هفكر أكون مهندسة ديكور عشان حاجة بتنمي الإبداع.. و بحب برده تنسيق برامج الأفراح أو الحفلات وكدة. وبس كفاية كدة


ايه تانى بلد تتمنى تعيش فيها بعد مصر؟

إيطاليا 15 سنة

بعدها مكة 15 سنة

بعدين أرجع أموت في بلدي :) يادوب أكون قفّلت التمانين سنة

:))))


اوصف ليا ترتيبات اجمل فرح ممكن تحضره

فرح شكله الخارجي يكون فيه كتير شبه الأحلام...يعني كل واحد جواه خيال جميل أوي و حاجات مش بتحصل رغم بساطتها ومش عارفة ليه غالبا مش بنفكر حتى نعملها... فلو حصل جزء منها أكيد هحب الفرح دة لأن ليه روح مميزة

الفرح اللي ترتيباته فيها "مفاجآت" مفرحة للعروسة و العريس

و يخلص في وقت مش متأخر أوي و مش يكون فيه أغاني هابطة زي سعد باشا و أمثاله اللي بوظوا الذوق العام خاااااااااااالص


بتراعي كلام الناس والقيل والقال؟ لو اه او لو لا قول لى ليه؟

مش عارفة بصراحة !! اللي يعرفوني يحكموا لأن فعلا معرفش


صحيت من النوم ما لقيتش الموبايل ولا الكمبيوتر ولا الكاميرا الديجيتال ولقيتنا رجعنا لعصر الحمام الزاجل والحصنه هتكون سعيد؟

:D

ياسعدي يا هنايا

ياااااااااااااااااااااه...كله كوم و الحصان دة كوم تاااااني :)). أنا أتمنى أساسا

هو عادي جدا. برده هيبقى فيه وسائل اتصال بين الناس، بس هتبقى مباشرة أكتر و المجتمع هيرجع يبقى أقرب لبعضه من دلوقتي بكتييييير

شايفاه هيبقى أحسن في نواحي كتسر أصلا. و أنا هحبه أوي... بس هيوحشني انتو :(( أوي أوي من غير مبالغة. و بعدين إيه دخل الكاميرا الديجيتال في الموضوع؟؟!! مش شايفاها بالأهمية القصوى دي


السعاده هى؟

الرضا

و إنك تسعد اللي حواليك فقلبك يستريح من الابتسامة اللي على وشوشهم


عندك أمل ؟؟ أسبابك ؟

وقت كبير كان ضاع مني المعنى دة، و كنت بحسه يوم كل أسبوعين تلاتة يمكن :). و دي حاجة أكيد بزعل أوي لما أفتكرها

بس عموما "إنه لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون" فلازم يبقى دايما عندنا كلنا أصلا أمل

بس دايما الخوف و القلق عندي أكبر من كل المعاني الحلوة لسة :). الحمدلله

لما تحب تهرب من كل شئ بتروح فين؟

1-بروح لأحلامي و خيالاتي (أيوة أيوة كريزي ساعات ;) ) شوية

2-بروح للي بحبه

3-البلكونة.. لوحدي أو مع لعبتي و أكلم ربنا... و زمان كان ملجئي دايما هو مكان في النادي محدش يعرفه و لا كان حد ممكن يتوقع حد يكون فيه أصلا

امتى أول مره خدت فيها نفس طويل كده وقلت بينك وبين نفسك يااااه الظاهر انا فعلا كبرت؟

امممممم....مش فاكرة أول مرة!! بس يمكن كان يوم فرح أخويا، أو أول مرة سمعت عن حد عايز يتقدم لي. لو مرة حسيتها و أنا مبسوطة يبقى أول مرة عزمت ماما و أخويا الصغير برة "من مرتب الشغل بأة" :) آل يعني


لما بتعمل عمل خيرى بيكون ايه هو دافعك الاول؟

ربنا يبدل كل سيئاتي حسنات

أتعلم من اللي بقابلهم حواليا

بتشرب سجاير؟ لو الاجابه اه ايه شعورك لو شفت ست بتشرب سجاير؟ وليه ؟
أكيد لأ طبعا و لا بقدر على ريحتها. لو شفت ست؟؟ هتصعب عليّ بصراحة. ليه؟؟ كدة
بتعرف ايدك اليمين من الشمال ازاي؟
:) و مين قال إني أعرفها
ايه اكتر اله موسيقيه بتحبها ؟
لو الصوت: الفلوت- الكمان. لو الشكل يبقى يمكن الفيولا لأن صوتها كمان زي الكمان
فى رأيك ليه الذوق والنخوه اتعدموا؟
اتعدموا؟؟
:p عشان مش لاقوا محامي كويس يدافع عنهم
لأ.هم بس بقوا نادرين لكن لو دورنا كويس هنلاقيهم. ليه؟؟ عشان الأخلاق كلها بيختفوا كل يوم أكتر. اشمعنى دول هيفضلوا؟
ايه الحاجه اللى لو حصلتلك تبقى سعيد قوى؟؟؟
أعرف إن ربنا راضي عني
أشتغل شغلانة أحس فيها إني بستعمل علمي و مهاراتي فعلا. و إنهم بيستفيدوا مني بجد
إن بنت خالتي مش تبقى مريضة
حاجة هتخليني أطير من الفرحة... لو حصلت هابقى أقولها
تختار يبقى عندك...ارض زراعيه ولا احسن عربيات و لا كام عماره و لا فلوس فى البنك؟؟؟؟
فلوس البنك أكيد. أكون حرة أعمل فيه اللي أنا عايزاه. أرض زراعية فكرة جامدة جدا، بس مش بفهم فيها فهخسر كتير جدا
البحر و لا النيل؟؟؟
الاتنيييين أحلى من بعض
بس البحر طبعا
أنا بعشق البحر :)
بحبه في هدوؤه و صفاؤه و بعشقه في أمواجه و صوته ...كل حاجة فيه بجد
مركب و لا طياره؟؟
مركـــــــــــــب
مجنون و لا عاقل؟؟
لأول وهلة عاقلة و راكزة جداااااا... بعدها مجنون
تقرأ كتاب و لا تتفرج عليه فيلم؟
اقرأ كتاب جدا جدا جدا
لأني بحب أتخيل الشخصيات زي ماأنا عايزة و أستمتع بكل لحظة في الكتاب زي ما أحب
تمرر التاج لمين؟؟
كل اللي عدوا هنا و شافوه و مش كانوا جاوبوا عليه
و كمان
وحي القلم
و
Om Hagar

Wednesday, October 29, 2008

و اسمه مدرس

لما مدرس يضرب طفل.. عنده 11 سنة.. بالشلوت قريب من قلبه... عشان

مش عمل الواجب

!!!!!!!!!


دة المفروض يتقال عليه لقب "مدرس" إزاي؟؟؟


طب ينفع يتقال عليه بني آدم أصلا؟؟؟


الولد مات !!! أصله نونو أوي



خبر سمعته في تسعين دقيقة و العاشرة مساء


و مش قادرة أتخيل لحد دلوقتي

Sunday, October 26, 2008

The Terminal


The Terminal

فيلم طول عمري معجبة بيه و كل مرة ييجي بحب أتفرج عليه تاني !! يمكن حاباه لأن فكرته جديدة و حلوة أوي، يمكن لأنه ببساطة..فيلم ممتع و يشد المشاهد ليه، يمكن لإتقان الممثل "توم هانكس" لدوره و أداؤه المتميز جدا و اللكنة الروسية اللي بيتكلم بيها طول الفيلم....... يمكن لفكرة إنه كل اللي كان بيعمله في الفيلم و إصراره الشديد على إنه يوصل نيويورك "بس" عشان خاطر باباه، و عشان يوفي بوعد هو كان وعده ليه في يوم من الأيام

إصراره الشديد طول الفيلم على الوصول لهدفه، و محاولاته المستميتة بشتى الطرق و كل مرة الأبواب تتقفّـل أدامه لكن يصمم برده إنه هيعمل اللي هو عايزه...إصراره على تحقيق هدفه البسيط رغم إن الدنيا كلها بتقول له بأعلى صوتها "لأ!!!!!" جامد


بس من يومين لما شفت الفيلم جالي إحساس تاني لأول مرة أحسه مع الفيلم

حسيت إني متعاطفة مع البطل أكتر من أي وقت فات.... يمكن لأني لحظات حسيت إني مكانه..بس بطريقة تانية

المكان الأساسي للفيلم كله هو قاعة المطار


يعني هو مش في وطنه و مش مستريح في بيته بين أهله و ناسه، بس كمان مش في المكان اللي هو عايز يروحه. متعلق بين منطقتين مهمين جدا عنده بس مش عارف... لا يروح و لا يرجع

نفسه يطلع من المطار عشان يوصل لشخصية معينة في نيويورك و يخلص المهمة اللي هو جاي عشانها، رغم إن الوضع واضح إنه مستحيل يلمس أرض نيويورك.. لكن هو كمان مش عايز "و لبعض الوقت مش عارف" يرجع تاني لبلده

و لا قادر يمشي خطوة للأمام و لا يرجع خطوة ورا

Stuck in a terminal





بس في النهاية عجبني جدا لأنها أكيد كانت أكبر تجربة في حياته و هيفضل فاكرها طول عمره... عمل خلالها حاجات كتير أوي و اتعرف على ناس كتيرة جديدة و اكتسب خبرات كمان
..............................
تحديث: دة اللينك فيه قصة الفيلم و الفيلم نفسه لو حد مش يعرفه. "واحدة مفروسة" الجميلة جابت اللينك فحبيت أشارككوا بيه
http://movie-megaupload.com/2008/10/11/the-terminal-2004.html

Thursday, October 23, 2008

اللي كاتباه المرةدي بجد..التدوين بمعناه الهايف. بس أهي فضفضة



Standing hugging my teddy bear

All day long in home... feeling I'm not able to leave it anywhere

Now I'm so much attached to it as a child to his favourite toy


Perhaps I'm not feeling safe?!!

But why??

And why now exactly?? I really don't know


Mixed disturbed feelings are inside me

I feel I'm no more a grown-up... I'm just a girl... A simple girl that doesn't wanna lose pure feelings

Wanna feel safe

Don't like much these strange feelings!! but can't get out!


I have so much to talk about in the blog. I even wanted to talk about issues that are quite different and away from my usual style in that blog, away from my "inside" feelings........ but I just can't write anything.
I didn't plan to write what I wrote and didn't even think about it for a second, but it seems I'm not ready to write anything else away from what I feel "sometimes".

Tuesday, October 14, 2008


كليـّــتي الحبيـــــبة

وحشتيني

بجد وحشتيني

اشتقت لكل حاجة فيكي، و كل حاجة مرتبطة بيكي
:)وحشني حتى الرخام اللي مبنية بيه




وحشتني كوريدوراتك الطوييييلة اللي كنت ساعات و أنا ماشية فيها بحس إنها ملهاش نهاية

وحشني أصحابي حبايبي ووحشتني أيامهم

وحشتني قعدتنا على الأرض بعد المحاضرات ساندين على عمود و نبدأ نخمن الناس اللي قاعدة حوالينا تجارة و لا ألسن و لا تجارة انجليزي

وحشني أيامك يا كليتي الجميلة

وحشني حتى الوقت اللي كنت بروح فيه على الكلية الصبح بدري قبل الشمس، و نسمة الهوا الباردة اللي لسة مش اتلوثت جامد تيجي تسلم عليّ قبل ما أبدأ يومي





وحشتني امتحانات المحادثة... الامتحانات "الوحيدة" غالبا اللي كنت بدخلها و أنا واثقة في نفسي جداااا..... و لحد النهاردة مفهمتش سر الثقة الزايدة اللي كانت بتتملكني ساعتها




وحشتني د. كرمة اللي كانت كل الناس بتكرهها جدا!! بس كنت بحب أوي عشقها للدراما و إحساسها بيها، كانت حد فعلا بحترم فيه حاجات كتير


وحشتني أمال الحضري اللي درستني الشعر 3 سنين من عمري


محدش كان بيفهم هنكتب إيه في امتحانها صحيح :) بس كنت بحب إحساسها هي كمان أوي


كانت شخصية لو قلت بتتنفس شعر مش هبقى بالغت.. إنسانة عايشة في عالم مش عالمنا أبدا


كتير بفتكر لما كانت بتبدأ شرح في اي قصيدة شعر، ألاقيها فردت إيديها و هي بتشرح و عاشت مع القصيدة... بتفرد إيديها و يسمو بيها الشعر و الإحساس اللي هي بتتكلم عنه... و ساعتها كنت بجد بحس إنها طايرة لفوووووق مع كلمات قصيدتها


مش هنكر إن معظم الناس كانت مش بتحبها .. وطبعا عندهم حق :) لأن حبها للشعر دة ممكن يساعدنا نفسيا ساعات لو حسيناها بجد و عشنا معاها.. لكن عمره ما كان بينفع يوم الامتحان





وحشتيني يا كليتي الحبيبة


يـــــا أول حلم كبير حققته في حياتي و بجد بحمد ربنا كتيــــــــــر عليه


:)


ياريتني أقدر أرجع أيامك تاني...على الأقل أحس إني بعمل حاجة وورايا حاجة مفيدة في حياتي

Sunday, October 12, 2008

Tuesday, October 7, 2008

عايزة مطر بأة :((


جوايا رغبة كبيرة أوي في إني أشوف المطر


مش قادرة أصبر و مش قادرة أستناه لما يفكر ينزل

:)

وحشني الشتا بكل ما فيه...بجدمغرمة بيه

بس بقالي كام يوم مش قادرة أفكر غير في المطر

عايزاه أوي أوي أوي



إمبارح و النهاردة الجو لطيف...خلاني أتمنى الشتا ييجي بسرعة و مش يتأخر أكتر من كدة

و تكون بدايته نعمة من النعم اللي بحبها أوي أوي

:) المطر

مش عارفة !! بس بحسها نعمة ساحرة أوي لكل الناس

وكل حد بيكون ليه إحساس مختلف بيها طبعا، بس معظمنا فعلا بنحبها



المطر بالنسبة لي بحسه

فرحة وضحك من القلب للأطفال

قمة الرومانسية للعشاق

و يعني بشرى و رزق للفلاحين و المزارعين

خير و تفاؤل في كل حتة



أينعم في مصر الأحاسيس دي بتزيد شويتين و يدخل معاها حاجات تانية مرتبطة ببيوت العشوائيات المساكينو الشوارع اللي مش متساوية و البالوعات الروعة... لكن برده بيفضل مصدر سعادة و أمل للناس



لما بشوف المطر بكون حاسة إني عايزة أرجع طفلة تاني و أتصرف بكل حرية من غير ما حد يشوفني

بكون عايزة أجري تحته و أنا فاردة إيديا كأني بطير فوق أعلى سما

بحس إني عايزة أفضل أتنطط لوحدي و أنا بضحك

.................................

ساعات بحس إن نفسي أقعد تحت المطر مع حبيبي و أجرب الإحساس الجديد دة



فعلا مش عارفة :))، بس بتمنى المطرينزل قريب جااااامد، و أستمتع بكل لحظة و هو بينزل من السما



المطر كمان بيفكرني أوي بقصيدة كان "بلوجر" كتبهاو عجبتني أوي أوي ساعتها

مع إن فيه كتير أوي كتابات حلوة عن المطر بس بقيت دايما بفتكر القصيدة دي وقت نزول اي مطر
خصوصا آخر كام جملة

مش عارفة إذا كنتوا هتشاركوني رأيي دة و لا لأ بس دة عموما رأيي الشخصي و إحساس كنت عايزة أكتبه


دي القصيدة...من بلوج "قصر الرئاسة" و صاحب البلوج رئيس جمهورية نفسه


برد الشتاء
راعش بدن كل البشر
والناس بتجرى فى الشوارع
تستخبى من البلل
وانا ماشى وحدى وفى وسط الطريق
من غير صديق
تحت المطر
معرفش عايز اغتسل
من الذنوب وارجع اتوب
يمكن بدور على الامل
اوحتى بهرب من الملل
تحت المطر

ماشى وكانى طير مفرود الجناح
طاير سعيد منتشى بنور الصباح
عالى وبدور على الجاى
ناسى ايه هو الى راح
ونسيت كمان طعم الجراح
تحت المطر

بجناحى ارفرف اطير لفوق
من وهم يأسى بدأت افوق
طاير سعيد بدنيتى
فى لسانى طعم محبتى
للدنيا ولكل البشر
تحت المطر

ساكته الشوارع والبيوت
احلام كتير لناس تموت
وانا حلمى لسه بيتولد
تحت المطر
:)
.....................................................
حاجة تانية من أجمل ذكريات حياتي بفتكرها مع المطر هي أول أيام شغلي... لما كنت بدرّس أطفال صغيرين
كان المفروض الوقت دة من السنة هنعمل فيه نشاط فني "غير الأغنية طبعا" عن فصل الشتاء.. كل فصل عمل حاجة
غير التاني،بس أنا حبيت أعمل حاجة نفضل فاكرينها طول الوقت فقطعت لوحة كبييرة "نسبياطبعا"مش هملى كل
الحيطة بيها يعني :)،و قطعتها على شكل سحابة و لونها الأطفال بالألوان المائية مع بعض باللون الكحلي... بعدها جبنا
قطن و قعدنا نلزقه كلنا على سحابتنا المغيمة..... و قصيت لوحة لبني على شكل قطرات مية على أد عدد الأطفال و
كلطفل لزّق النقطة بتاعته في المكان اللي يحبه هو تحت السحابة
كانت سحابة مغيمة بس كنا بنحبها أوي،و بعدها بفترة فكّر ولد منهم إننا نحط تحتها شمسية و فعلا عملتلهم شمسية
عملاقة و بقينا أي وقت الدنيا تمطر ألاقيهم "ساعات حتى من غير استئذان" يجروا بسرعة و يقفوا تحت الشمسية
اللي فوقيها المطرفي الفصل و يفضلوا يضحكوا
:)
مشهد عمري ما هنساه طول عمري ضحكهم كلهم مع بعض و غناهم للمطر
.....................................................
المطركمان بعيش معاه أوي وبفتكر معاه كتير من أغاني فيروز

بفتكر أغنية هي مش قالت فيها أي حاجة تنم عن وجود مطر أساسا بس أنا دايما بتخيل المشهد كدة جوايا رغم اللي هي بتقوله في أغنيتها

:)
يمكن عشان أكتر أغنية بحبها؟؟ :)و الله ما أنا عارفة


المهم..... نفسي أشوف المطر قريب

أمل عندي بتمنى ربنا يحققهولي

عشان وحشني أويييييي