Thursday, October 30, 2008

تاج من عصر تحتمس التالت

الحقيقة إني مش بحب التاجات أوي... بس معلش بأة بحاول أخلص شوية من اللي اتبعتولي منذ أمد سحيق. دة واحد منهم قديـــــــــم
Hope u enjoy it inshaAllah
و أعتقد هتعرفوني أكتر منه
...
بسم الله
لو قالولك اختار عصر من عصور مصر علشان تعيش فيه تختار اى عصر و فى عهد اى حاكم .. واشمعنى؟
عصر "محمد علي"...مش عارفة بس حاسة إنه كان وقت ازدهار و تقدم أوي لمصر
و لو مش محمد علي يبقى وقت كان فيه الاحتلال الانجليزي في مصر عشان كنت أشارك في محاربتهم ..و يا أنول الشهادة و أبقى أسعد حد في الحياة وأهلي يبقوا مش زعلانين أوي عليّ، يا أفرح مع بقية الناس بخروجهم من البلد و بإيجابيتنا اللي محتاجينها أوي دلوقتي


اول اولويه فى حياتك عيلتك ولا شغلك ولااصحابك؟
عائلتي أكيد طبعا... و بعدها عائلتي الكبيرة من ناس عمري ما شفتها لكن كتير منهم بيأثروا فيّ جدا و ممكن أفضل طول اليوم بفكر فيهم لو متدايقين من حاجة. "البلوجرية" يعني
:)



لو انت حاكم على مجموعه من الافراد هتكون عادل؟؟ طب هتعمل ايه عشان تتأكد انك حاكم عادل؟
اممممم.... غالبا ....مش متأكدة من كدة خالص
لأني بعرف أخطط يمكن كويس الحمدلله "أو هكذا أعتقد"، بس حكمي ممكن يتأثر بعواطفي أكتر فالدنيا ممكن تضيع معايا :)، أو أحكم فعلا بس بعدها أفضل زعلانة و بتاع
على إيـــــــه؟؟ مش عايزة أبقى حاكم أصلا


اللى بيبوظ الحكام .. نفسهم؟ ولا الشعب؟ ولا الحاشيه المقربه؟
التلاتة طبعا مع بعض
بس الشعب أولهم و أهمهم
حسب الشعب هتلاقي الحاكم

مين أكتر اعلامي مصري بتحترمه؟
منى الشاذلي جدا لأنها راقية أوي في تعاملها و أسلوب حوارها و كل حاجة، ولموضوعيتها "نسبيا"، أو على الأقل لما بتتعارض مع رأي أو وجهة نظر بتكتفي بلغة الجسد من نظرة استغراب أو ابتسامة سخرية ساعات أو كدة.. و بس مش بتنزل عن مستواها الراقي في رأيي الشخصي
حمدي قنديل... أول حد خلاني أعرف أي حاجة عن السياسة من صغري و أهتم بمتابعتها
امممم...أعتقد كفاية كدة. بس السؤال بيقول "مصري" ، و كدة الموضوع بأة محدد أكتر، بس لو عربي كنت هقول "جورج قرداحي" بلا نقاش..مع إني عايزة أشوف حلقة من برنامجه الجديد اللي مش فهمته من إعلانه........ احتمال بعده أغير رأيي



لو ممكن تشتغل شغلانه تانيه غير اللى انت بتشتغلها او كنت بتشتغلها كنت تتمنى تبقى ايه؟

هو السؤال دة كان في تاج زمان فمش هجاوب بالتفصيل بس...أتمنى أبقى مراسلة صحفية في بلد فيها أحداث، و نفسي أوي أبقى مذيعة في الإذاعة "خصوصا اجنبية". ولو كنت مش أدبي كنت هفكر أكون مهندسة ديكور عشان حاجة بتنمي الإبداع.. و بحب برده تنسيق برامج الأفراح أو الحفلات وكدة. وبس كفاية كدة


ايه تانى بلد تتمنى تعيش فيها بعد مصر؟

إيطاليا 15 سنة

بعدها مكة 15 سنة

بعدين أرجع أموت في بلدي :) يادوب أكون قفّلت التمانين سنة

:))))


اوصف ليا ترتيبات اجمل فرح ممكن تحضره

فرح شكله الخارجي يكون فيه كتير شبه الأحلام...يعني كل واحد جواه خيال جميل أوي و حاجات مش بتحصل رغم بساطتها ومش عارفة ليه غالبا مش بنفكر حتى نعملها... فلو حصل جزء منها أكيد هحب الفرح دة لأن ليه روح مميزة

الفرح اللي ترتيباته فيها "مفاجآت" مفرحة للعروسة و العريس

و يخلص في وقت مش متأخر أوي و مش يكون فيه أغاني هابطة زي سعد باشا و أمثاله اللي بوظوا الذوق العام خاااااااااااالص


بتراعي كلام الناس والقيل والقال؟ لو اه او لو لا قول لى ليه؟

مش عارفة بصراحة !! اللي يعرفوني يحكموا لأن فعلا معرفش


صحيت من النوم ما لقيتش الموبايل ولا الكمبيوتر ولا الكاميرا الديجيتال ولقيتنا رجعنا لعصر الحمام الزاجل والحصنه هتكون سعيد؟

:D

ياسعدي يا هنايا

ياااااااااااااااااااااه...كله كوم و الحصان دة كوم تاااااني :)). أنا أتمنى أساسا

هو عادي جدا. برده هيبقى فيه وسائل اتصال بين الناس، بس هتبقى مباشرة أكتر و المجتمع هيرجع يبقى أقرب لبعضه من دلوقتي بكتييييير

شايفاه هيبقى أحسن في نواحي كتسر أصلا. و أنا هحبه أوي... بس هيوحشني انتو :(( أوي أوي من غير مبالغة. و بعدين إيه دخل الكاميرا الديجيتال في الموضوع؟؟!! مش شايفاها بالأهمية القصوى دي


السعاده هى؟

الرضا

و إنك تسعد اللي حواليك فقلبك يستريح من الابتسامة اللي على وشوشهم


عندك أمل ؟؟ أسبابك ؟

وقت كبير كان ضاع مني المعنى دة، و كنت بحسه يوم كل أسبوعين تلاتة يمكن :). و دي حاجة أكيد بزعل أوي لما أفتكرها

بس عموما "إنه لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون" فلازم يبقى دايما عندنا كلنا أصلا أمل

بس دايما الخوف و القلق عندي أكبر من كل المعاني الحلوة لسة :). الحمدلله

لما تحب تهرب من كل شئ بتروح فين؟

1-بروح لأحلامي و خيالاتي (أيوة أيوة كريزي ساعات ;) ) شوية

2-بروح للي بحبه

3-البلكونة.. لوحدي أو مع لعبتي و أكلم ربنا... و زمان كان ملجئي دايما هو مكان في النادي محدش يعرفه و لا كان حد ممكن يتوقع حد يكون فيه أصلا

امتى أول مره خدت فيها نفس طويل كده وقلت بينك وبين نفسك يااااه الظاهر انا فعلا كبرت؟

امممممم....مش فاكرة أول مرة!! بس يمكن كان يوم فرح أخويا، أو أول مرة سمعت عن حد عايز يتقدم لي. لو مرة حسيتها و أنا مبسوطة يبقى أول مرة عزمت ماما و أخويا الصغير برة "من مرتب الشغل بأة" :) آل يعني


لما بتعمل عمل خيرى بيكون ايه هو دافعك الاول؟

ربنا يبدل كل سيئاتي حسنات

أتعلم من اللي بقابلهم حواليا

بتشرب سجاير؟ لو الاجابه اه ايه شعورك لو شفت ست بتشرب سجاير؟ وليه ؟
أكيد لأ طبعا و لا بقدر على ريحتها. لو شفت ست؟؟ هتصعب عليّ بصراحة. ليه؟؟ كدة
بتعرف ايدك اليمين من الشمال ازاي؟
:) و مين قال إني أعرفها
ايه اكتر اله موسيقيه بتحبها ؟
لو الصوت: الفلوت- الكمان. لو الشكل يبقى يمكن الفيولا لأن صوتها كمان زي الكمان
فى رأيك ليه الذوق والنخوه اتعدموا؟
اتعدموا؟؟
:p عشان مش لاقوا محامي كويس يدافع عنهم
لأ.هم بس بقوا نادرين لكن لو دورنا كويس هنلاقيهم. ليه؟؟ عشان الأخلاق كلها بيختفوا كل يوم أكتر. اشمعنى دول هيفضلوا؟
ايه الحاجه اللى لو حصلتلك تبقى سعيد قوى؟؟؟
أعرف إن ربنا راضي عني
أشتغل شغلانة أحس فيها إني بستعمل علمي و مهاراتي فعلا. و إنهم بيستفيدوا مني بجد
إن بنت خالتي مش تبقى مريضة
حاجة هتخليني أطير من الفرحة... لو حصلت هابقى أقولها
تختار يبقى عندك...ارض زراعيه ولا احسن عربيات و لا كام عماره و لا فلوس فى البنك؟؟؟؟
فلوس البنك أكيد. أكون حرة أعمل فيه اللي أنا عايزاه. أرض زراعية فكرة جامدة جدا، بس مش بفهم فيها فهخسر كتير جدا
البحر و لا النيل؟؟؟
الاتنيييين أحلى من بعض
بس البحر طبعا
أنا بعشق البحر :)
بحبه في هدوؤه و صفاؤه و بعشقه في أمواجه و صوته ...كل حاجة فيه بجد
مركب و لا طياره؟؟
مركـــــــــــــب
مجنون و لا عاقل؟؟
لأول وهلة عاقلة و راكزة جداااااا... بعدها مجنون
تقرأ كتاب و لا تتفرج عليه فيلم؟
اقرأ كتاب جدا جدا جدا
لأني بحب أتخيل الشخصيات زي ماأنا عايزة و أستمتع بكل لحظة في الكتاب زي ما أحب
تمرر التاج لمين؟؟
كل اللي عدوا هنا و شافوه و مش كانوا جاوبوا عليه
و كمان
وحي القلم
و
Om Hagar

Wednesday, October 29, 2008

و اسمه مدرس

لما مدرس يضرب طفل.. عنده 11 سنة.. بالشلوت قريب من قلبه... عشان

مش عمل الواجب

!!!!!!!!!


دة المفروض يتقال عليه لقب "مدرس" إزاي؟؟؟


طب ينفع يتقال عليه بني آدم أصلا؟؟؟


الولد مات !!! أصله نونو أوي



خبر سمعته في تسعين دقيقة و العاشرة مساء


و مش قادرة أتخيل لحد دلوقتي

Sunday, October 26, 2008

The Terminal


The Terminal

فيلم طول عمري معجبة بيه و كل مرة ييجي بحب أتفرج عليه تاني !! يمكن حاباه لأن فكرته جديدة و حلوة أوي، يمكن لأنه ببساطة..فيلم ممتع و يشد المشاهد ليه، يمكن لإتقان الممثل "توم هانكس" لدوره و أداؤه المتميز جدا و اللكنة الروسية اللي بيتكلم بيها طول الفيلم....... يمكن لفكرة إنه كل اللي كان بيعمله في الفيلم و إصراره الشديد على إنه يوصل نيويورك "بس" عشان خاطر باباه، و عشان يوفي بوعد هو كان وعده ليه في يوم من الأيام

إصراره الشديد طول الفيلم على الوصول لهدفه، و محاولاته المستميتة بشتى الطرق و كل مرة الأبواب تتقفّـل أدامه لكن يصمم برده إنه هيعمل اللي هو عايزه...إصراره على تحقيق هدفه البسيط رغم إن الدنيا كلها بتقول له بأعلى صوتها "لأ!!!!!" جامد


بس من يومين لما شفت الفيلم جالي إحساس تاني لأول مرة أحسه مع الفيلم

حسيت إني متعاطفة مع البطل أكتر من أي وقت فات.... يمكن لأني لحظات حسيت إني مكانه..بس بطريقة تانية

المكان الأساسي للفيلم كله هو قاعة المطار


يعني هو مش في وطنه و مش مستريح في بيته بين أهله و ناسه، بس كمان مش في المكان اللي هو عايز يروحه. متعلق بين منطقتين مهمين جدا عنده بس مش عارف... لا يروح و لا يرجع

نفسه يطلع من المطار عشان يوصل لشخصية معينة في نيويورك و يخلص المهمة اللي هو جاي عشانها، رغم إن الوضع واضح إنه مستحيل يلمس أرض نيويورك.. لكن هو كمان مش عايز "و لبعض الوقت مش عارف" يرجع تاني لبلده

و لا قادر يمشي خطوة للأمام و لا يرجع خطوة ورا

Stuck in a terminal





بس في النهاية عجبني جدا لأنها أكيد كانت أكبر تجربة في حياته و هيفضل فاكرها طول عمره... عمل خلالها حاجات كتير أوي و اتعرف على ناس كتيرة جديدة و اكتسب خبرات كمان
..............................
تحديث: دة اللينك فيه قصة الفيلم و الفيلم نفسه لو حد مش يعرفه. "واحدة مفروسة" الجميلة جابت اللينك فحبيت أشارككوا بيه
http://movie-megaupload.com/2008/10/11/the-terminal-2004.html

Thursday, October 23, 2008

اللي كاتباه المرةدي بجد..التدوين بمعناه الهايف. بس أهي فضفضة



Standing hugging my teddy bear

All day long in home... feeling I'm not able to leave it anywhere

Now I'm so much attached to it as a child to his favourite toy


Perhaps I'm not feeling safe?!!

But why??

And why now exactly?? I really don't know


Mixed disturbed feelings are inside me

I feel I'm no more a grown-up... I'm just a girl... A simple girl that doesn't wanna lose pure feelings

Wanna feel safe

Don't like much these strange feelings!! but can't get out!


I have so much to talk about in the blog. I even wanted to talk about issues that are quite different and away from my usual style in that blog, away from my "inside" feelings........ but I just can't write anything.
I didn't plan to write what I wrote and didn't even think about it for a second, but it seems I'm not ready to write anything else away from what I feel "sometimes".

Tuesday, October 14, 2008


كليـّــتي الحبيـــــبة

وحشتيني

بجد وحشتيني

اشتقت لكل حاجة فيكي، و كل حاجة مرتبطة بيكي
:)وحشني حتى الرخام اللي مبنية بيه




وحشتني كوريدوراتك الطوييييلة اللي كنت ساعات و أنا ماشية فيها بحس إنها ملهاش نهاية

وحشني أصحابي حبايبي ووحشتني أيامهم

وحشتني قعدتنا على الأرض بعد المحاضرات ساندين على عمود و نبدأ نخمن الناس اللي قاعدة حوالينا تجارة و لا ألسن و لا تجارة انجليزي

وحشني أيامك يا كليتي الجميلة

وحشني حتى الوقت اللي كنت بروح فيه على الكلية الصبح بدري قبل الشمس، و نسمة الهوا الباردة اللي لسة مش اتلوثت جامد تيجي تسلم عليّ قبل ما أبدأ يومي





وحشتني امتحانات المحادثة... الامتحانات "الوحيدة" غالبا اللي كنت بدخلها و أنا واثقة في نفسي جداااا..... و لحد النهاردة مفهمتش سر الثقة الزايدة اللي كانت بتتملكني ساعتها




وحشتني د. كرمة اللي كانت كل الناس بتكرهها جدا!! بس كنت بحب أوي عشقها للدراما و إحساسها بيها، كانت حد فعلا بحترم فيه حاجات كتير


وحشتني أمال الحضري اللي درستني الشعر 3 سنين من عمري


محدش كان بيفهم هنكتب إيه في امتحانها صحيح :) بس كنت بحب إحساسها هي كمان أوي


كانت شخصية لو قلت بتتنفس شعر مش هبقى بالغت.. إنسانة عايشة في عالم مش عالمنا أبدا


كتير بفتكر لما كانت بتبدأ شرح في اي قصيدة شعر، ألاقيها فردت إيديها و هي بتشرح و عاشت مع القصيدة... بتفرد إيديها و يسمو بيها الشعر و الإحساس اللي هي بتتكلم عنه... و ساعتها كنت بجد بحس إنها طايرة لفوووووق مع كلمات قصيدتها


مش هنكر إن معظم الناس كانت مش بتحبها .. وطبعا عندهم حق :) لأن حبها للشعر دة ممكن يساعدنا نفسيا ساعات لو حسيناها بجد و عشنا معاها.. لكن عمره ما كان بينفع يوم الامتحان





وحشتيني يا كليتي الحبيبة


يـــــا أول حلم كبير حققته في حياتي و بجد بحمد ربنا كتيــــــــــر عليه


:)


ياريتني أقدر أرجع أيامك تاني...على الأقل أحس إني بعمل حاجة وورايا حاجة مفيدة في حياتي

Sunday, October 12, 2008

Tuesday, October 7, 2008

عايزة مطر بأة :((


جوايا رغبة كبيرة أوي في إني أشوف المطر


مش قادرة أصبر و مش قادرة أستناه لما يفكر ينزل

:)

وحشني الشتا بكل ما فيه...بجدمغرمة بيه

بس بقالي كام يوم مش قادرة أفكر غير في المطر

عايزاه أوي أوي أوي



إمبارح و النهاردة الجو لطيف...خلاني أتمنى الشتا ييجي بسرعة و مش يتأخر أكتر من كدة

و تكون بدايته نعمة من النعم اللي بحبها أوي أوي

:) المطر

مش عارفة !! بس بحسها نعمة ساحرة أوي لكل الناس

وكل حد بيكون ليه إحساس مختلف بيها طبعا، بس معظمنا فعلا بنحبها



المطر بالنسبة لي بحسه

فرحة وضحك من القلب للأطفال

قمة الرومانسية للعشاق

و يعني بشرى و رزق للفلاحين و المزارعين

خير و تفاؤل في كل حتة



أينعم في مصر الأحاسيس دي بتزيد شويتين و يدخل معاها حاجات تانية مرتبطة ببيوت العشوائيات المساكينو الشوارع اللي مش متساوية و البالوعات الروعة... لكن برده بيفضل مصدر سعادة و أمل للناس



لما بشوف المطر بكون حاسة إني عايزة أرجع طفلة تاني و أتصرف بكل حرية من غير ما حد يشوفني

بكون عايزة أجري تحته و أنا فاردة إيديا كأني بطير فوق أعلى سما

بحس إني عايزة أفضل أتنطط لوحدي و أنا بضحك

.................................

ساعات بحس إن نفسي أقعد تحت المطر مع حبيبي و أجرب الإحساس الجديد دة



فعلا مش عارفة :))، بس بتمنى المطرينزل قريب جااااامد، و أستمتع بكل لحظة و هو بينزل من السما



المطر كمان بيفكرني أوي بقصيدة كان "بلوجر" كتبهاو عجبتني أوي أوي ساعتها

مع إن فيه كتير أوي كتابات حلوة عن المطر بس بقيت دايما بفتكر القصيدة دي وقت نزول اي مطر
خصوصا آخر كام جملة

مش عارفة إذا كنتوا هتشاركوني رأيي دة و لا لأ بس دة عموما رأيي الشخصي و إحساس كنت عايزة أكتبه


دي القصيدة...من بلوج "قصر الرئاسة" و صاحب البلوج رئيس جمهورية نفسه


برد الشتاء
راعش بدن كل البشر
والناس بتجرى فى الشوارع
تستخبى من البلل
وانا ماشى وحدى وفى وسط الطريق
من غير صديق
تحت المطر
معرفش عايز اغتسل
من الذنوب وارجع اتوب
يمكن بدور على الامل
اوحتى بهرب من الملل
تحت المطر

ماشى وكانى طير مفرود الجناح
طاير سعيد منتشى بنور الصباح
عالى وبدور على الجاى
ناسى ايه هو الى راح
ونسيت كمان طعم الجراح
تحت المطر

بجناحى ارفرف اطير لفوق
من وهم يأسى بدأت افوق
طاير سعيد بدنيتى
فى لسانى طعم محبتى
للدنيا ولكل البشر
تحت المطر

ساكته الشوارع والبيوت
احلام كتير لناس تموت
وانا حلمى لسه بيتولد
تحت المطر
:)
.....................................................
حاجة تانية من أجمل ذكريات حياتي بفتكرها مع المطر هي أول أيام شغلي... لما كنت بدرّس أطفال صغيرين
كان المفروض الوقت دة من السنة هنعمل فيه نشاط فني "غير الأغنية طبعا" عن فصل الشتاء.. كل فصل عمل حاجة
غير التاني،بس أنا حبيت أعمل حاجة نفضل فاكرينها طول الوقت فقطعت لوحة كبييرة "نسبياطبعا"مش هملى كل
الحيطة بيها يعني :)،و قطعتها على شكل سحابة و لونها الأطفال بالألوان المائية مع بعض باللون الكحلي... بعدها جبنا
قطن و قعدنا نلزقه كلنا على سحابتنا المغيمة..... و قصيت لوحة لبني على شكل قطرات مية على أد عدد الأطفال و
كلطفل لزّق النقطة بتاعته في المكان اللي يحبه هو تحت السحابة
كانت سحابة مغيمة بس كنا بنحبها أوي،و بعدها بفترة فكّر ولد منهم إننا نحط تحتها شمسية و فعلا عملتلهم شمسية
عملاقة و بقينا أي وقت الدنيا تمطر ألاقيهم "ساعات حتى من غير استئذان" يجروا بسرعة و يقفوا تحت الشمسية
اللي فوقيها المطرفي الفصل و يفضلوا يضحكوا
:)
مشهد عمري ما هنساه طول عمري ضحكهم كلهم مع بعض و غناهم للمطر
.....................................................
المطركمان بعيش معاه أوي وبفتكر معاه كتير من أغاني فيروز

بفتكر أغنية هي مش قالت فيها أي حاجة تنم عن وجود مطر أساسا بس أنا دايما بتخيل المشهد كدة جوايا رغم اللي هي بتقوله في أغنيتها

:)
يمكن عشان أكتر أغنية بحبها؟؟ :)و الله ما أنا عارفة


المهم..... نفسي أشوف المطر قريب

أمل عندي بتمنى ربنا يحققهولي

عشان وحشني أويييييي

Thursday, October 2, 2008

كيمو و أنتيموووو


قلت النهاردة عيد بأة... و بلاش من الكآبة المعهودة المرة دي :). فقررت أكتب حاجة نوع تاني و تجربة جديدة نسبيا لي


المشهد الأول
بإحدى غرف المنزل....


أم سفروتة: سفروتتي حبيبتي...تعالي عايزاكي ف موضوع كدة

سفروتة"بتكلم نفسها": حبيبتي؟؟وموضوع كدة؟؟ خلاااص عرفته :). أيــوة يا ماما خير؟

أم سفروتة: طنطك "حبوبة"جايبالك عريس. بتقول إنه كويس أوي و هو عنده 29 سنة و بيشتغل .... وكدة يعني

سفروتة: طب وإيه تاني؟ تعرفه منين و لا هو إيه المواصفات اللي عايزها بالضبط؟؟؟

أم سفروتة: لأ مش عارفة غير كدة. هي أصلا متعرفوش لكن بتقول إنه كويس أوي.. ها؟؟ قولتي إيه؟

سفروتة:امممم... طيب حاضر. هفكر و أقوللك

أم سفروتة: يعني مبدئيا موافقة عليه؟

سفروتة: آه عادي. ليه لأ؟ بس هفكر و ... تقاطعها أم سفروتة: طيب خلاص. هو جاي بكرة بالليل هنا إن شاء الله

سفروتة: نعم؟؟ بكرة؟؟؟؟؟

..........................................................................


المشهد الثاني
سفروتة في انتظار العريس و يسمع في الخلفية صوت جرس الباب


تسمع سفروتة صوت واحد بيضحك و يهزر.. لحظات و تسمع صوت تاني غير الصوت الأول!!!

سفروتة "في سرها": إيه دة؟ هو معاه حد؟؟ بس دي أول مرة ييجي! ينفع ييجي معاه حد؟؟


تخرج سفروتة و تلاقي مامتها في المطبخ فتسألها

سفروتة: ماما. إيه الأخبار؟

أم سفروتة" تضحك": دة طلع أكبر من اللي طنط قالته. هو ليه الناس مش بتتأكد من المعلومات بس؟؟

سفروتة: طيب يا ماما يعني إيه الأخبار؟ بعدين كمان دة فيه اتنين برة!! مين فيهم العريس؟؟

أم سفروتة "تضحك بشدة": أيوة صح :) عندك حق. مش عارفة ليه كدة. هههههه

سفروتة تبتسم و تعيد سؤالها: يا ماما طب أقعد فين؟ أبص لمين فيهم؟ ردي بس.... إلا أن أمها تهم بالخروج من المطبخ و سفروتة تنادي

مـامـا... يا مامـــــااااااااااا

..........................................................................

المشهد التالت: الصالون

تخرج سفروتة في خجل و هي لا تدري ما ستفعل

سفروتة "في سرها": آااه... واضح إني هقعد مع كيمو و أنتيمو. مين فيهم العريس و مين فيهم صاحبه؟!! و لا عمري هعرف إذا هم مش وضحوا كدة ف كلامهم

و تبدأ سفروتة في تعريف نفسها و هي لا تعرف لمن تنظر أو توجه كلامها

سفروتة" في سرها": أنا مش عارفة بجد أكلم مين فيهم. طب مين هسحره بنظراتي طيب؟
:p
كيـمو هادي و شكله رزين و مكسوف شوية..يمكن هو دة العريس؟؟ بس هو مش بيتكلم أبدا أبدا. لكن أنتيمه هو اللي بيتكلم و يتعرف عليّ أنا و العيلة!! هو اللي شكله واخد راحته و عايز يتكلم! أنا مش فاهمة حاجة


يمضي الوقت و تمر أكثر من نصف ساعة إلى أن تكتشف "بالصدفة" أن كيمو هو العريس فعلا

سفروتة "في سرها": لكن أنتيمه ما شــاء الله راديو شغال!! دة مش بيسيب فرصة لأي حد يتكلم!! لا كيمو و لا حتى أنا
!!!!!

و تمر الساعات ثقيلة يتخللها محاولات "فاشلة" لإسكات أنتيمه الطيب و إبعاده عن ساحة المعركة و لو لدقائق


أم سفروتة "موجهة كلامها لأنتيمه": تحب تتفضل تقعد هنا شوية معانا و نسيب سفروتة مع كيمو؟

أنتيمو: لا معلش. أنا بس دقيقة هقف في البلكونة. أصل من ساعة ما جيت و أنا عايز أشوف المنظر من البلكونة هنا بيوّري إيه


أم سفروتة "و لسان حالها بيقول هيييييييييييه..فرجت :)))" : اتفضل طبعا طبعا


لا تمض ثلاث دقائق و يعود مرة أخرى ليلتصق بكرسيه و يقتحم السؤال الدائر بسؤال "خفيف" جدا

سفروتة... كلمينا بأة عن نفسك شوية (بصيغة السؤال المحفوظة من اخواننا المذيعين اللذاذ... و في قول آخر الأطباء النفسيين). سفروتة "في سرها": إيه دة؟؟! أنا ليه فجأة كدة حسيت بأني في برنامج "كرسي الاعتراف"؟


الأكثر تشويقا في الليلة كان قصص أنتيمه :). ففي الحقيقة لم تسمع العائلة إلا صوته، و كان يقاطع كل من يتحدث و دوما هو مديرا للحوار الذي في الحقيقة.. حوار بينه و بين نفسه فقط


انتهت الليلة... و رحل كيمو و أنتيمو


أم سفروتة: ها؟ إيه يا سفروتة فيـــه؟

سفروتة" و نظرات الاذبهلال كلها على وشها": فيه؟؟ هو ميــن؟؟؟

:)))



ملحوظة هامة: اعذروني إذا كان اللي كتبته دمه تقيل أوي و فيه مبالغة... بس الحقيقة إن اللي مكتوب دة هوموقف حدث بالفعل مع حد أعرفه

يا ترى ممكن نتعلم حاجة من اللي اتكتب دة؟؟